استمع إلى الحلقة حول

العمل التطوعي- قلب الرياضة النرويجية

Mennesker som elsker å utøve sin sport
Mennesker som elsker å utøve sin sport
Mennesker som elsker å utøve sin sport
Mennesker som elsker å utøve sin sport

يعد العمل التطوعي جزءًا أساسيًا جدًا في الرياضة النرويجية ، فبدون العمل التطوعي والتطوع كان من الصعب إدارة الفرق الرياضية. من المعتاد أن يشارك الذوي والمتطوعون الآخرون في النوادي المحلية، مما يساعد أكبر عدد ممكن من الأطفال على المشاركة في الأنشطة التي يحبونها. هناك العديد من الايجابيات للتطوع ، لذلك يجب عليك التفكير فيه.

:شاهد

يعطي التطوع للجميع فرصة رائعة للمساهمة في الحياة الاجتماعية.

يتكون جسم الرياضة النرويجية من عدة أجزاء، ولكن لا شك أن العمل التطوعي هو الصميم. يتم تشغيل الفرق الرياضية من قبل الآباء وغيرهم من المشاركين على أساس تطوعي. يريد البعض أن يصبحوا مدربين بينما يفضل البعض الآخر أن يكون قائد فريق أو جهة التواصل مع الوالدين. بالإضافة إلى ذلك، يجب على البعض تتبع المعدات والمرافق والمالية والتنظيم. من المعتاد في النرويج أن يتطوع الآباء ممايمنحهم فرصة جيدة للمساهمة في النادي الذي ينتمي اليه الأطفال. وأفضل شيء في هذا العمل التطوعي هو أنه يضمن مشاركة أكبر عدد ممكن من الأطفال والشباب في الرياضة المنظمة.

وبنفس القدر من الأهمية، فليس فقط الأطفال من يستفيد من العمل التطوعي. هناك جانب آخر رائع هو أنك تتعرف على الآخرين ، وليس ذلك فقط، ستشعر في كثير من الأحيان بمكافأة للعمل نحو هدف مشترك. بالنسبة للبعض، يمكن أن يؤدي التعرف على المعارف الجدد إلى فرص عمل. بالنسبة للقادمين الجدد في البلاد، توفر الشبكة الموسعة فرصًا لممارسة اللغة والتعرف على الثقافة والتقاليد النرويجية. غالبًا ما يكون العمل كمتطوع اجتماعيًا، مما يساعد أيضًا على زيادة الشعور تجاه النادي والانتماء. يختلف مقدار ما يمكنك المساهمة به وما يجب القيام به من رياضة لأخرى ومن نادٍ إلى آخر.

العمل التطوعي هو عمل خياري يتوجب على الآباء المشاركة فيه لمساعدة الفريق والنادي. تمتلك العديد من النوادي مرافق اللياقة البدنية ومباني النوادي الخاصة بها والتي تكلف أموالاً لصيانتها وتشغيلها. يساعد الجهد التطوعي أيضًا على تقليل مبلغ المساهمة الذي يتعين على العائلات دفعها للأطفال. يمكن أن يجعل هذا، على سبيل المثال، من الأرخص بكثير إرسال فريق إلى بطولة أو دورة رياضية في اماكن آخرى في البلاد.

يكلف السفر الكثير ونريد أن يشارك الجميع بهذا بغض النظر عما إذا كان لديهم الكثير أو القليل من المال. يمكن أن تكون هناك طرق مختلفة لجمع الأموال. مثال ملموس هو جمع الزجاجات التي يمكن تسليمها الى الحانةت من اجل النقود. لتحقيق ذلك، نحتاج إلى شخص يمكنه إنشاء منشورات معلومات للإخطار عن جمع التبرعات، ومن ثم يجب وضع المعلومات في صناديق البريد في المنطقة التي سنجمع فيها الزجاجات. ثم يتعين على شخص ما أن يذهب ويطرق الأبواب مع الأطفال ، وفي النهاية يتعين على شخص ما أن ياخذ الزجاجات إلى المتاجر ليسترجع قيمة رهنها ويسحب النقود.

جرد المخزون هو مثال آخر. يتعين على المتاجر جرد بضائعها عدة مرات خلال السنة. الآباء والأطفال الذين هم أكبر سنًا، يعملون في المتجر لبضع ساعات ويتقاضون راتباً يرصد إلى الفريق المحلي. يتم العمل التطوعي أيضًا داخليًا في النوادي. إنهم بحاجة إلى حراس في المنسبات، ويبيعون الفطائر والمشروبات الغازية والقهوة، ويخبزون الكعك الذي يمكن بيعه، ويجلسون في الأمانة ويوزعون الشهادات والميداليات. في كثير من الأحيان يجب أيضًا ترتيب الامور قبل الحدث وبعده.

من أجل الحفاظ على الرياضة كمنظمة تطوعية، نعتمد على مساهمة كل فرد في النادي الرياضي بطرق مختلفة. إذا لم يكن من المناسب المشاركة في العمل التطوعي العادي، يمكنك التحدث إلى الفريق الرياضي إذا كانت هناك أشياء أخرى يمكنك القيام بها. هل يمكنك المساعدة في الطهي والقيادة والقيام بالأعمال التي تتطلب مجهود بدني والمحاسبة والتدريب وما إلى ذلك؟ إذا لم تتمكن من الحضور ، فمن المهم إلاخطار وتقديم المساعدة هذه في وقت آخر. ربما تكون لديك أفكار جيدة ومن ثم يكون من الجيد جدًا التحدث إلى المدرب أو مسؤول التواصل مع الذوي حول هذا الأمر.

عندما تنتهي من القيام بجهودك المساهمة في العمل التطوعي، تشعر بشعور جيد بشكل لا يصدق. لقد بذلت انت جهدًا لطفلك أو لأطفالك ، ولكن الاهم أنك حرصت على المساهمة في الحياة الاجتماعية المشتركة.

نتلقى إعانات عامة من

Logo
Logo

تابعنا على وسائل التواصل الإجتماعي

Facebook logo